مقالات

زهراء حميد : فرانس 24 الوافد المرحب به في العالم العربي

  1. المقدمة
  2. تاريخ انطلاق فرانس 24
  3. هوية فرانس 24.؟
  4. هل فرانس 23 قناة رسمية.؟
  5. اهم برامج فرانس 24
  6. ايدلوجية القناة
  7. لماذا توجه فرانس 24 بثها للعرب.؟
  8. نسبة مشاهدة القناة منذ انطلاقها حتى الان
  9. مكانة فرانس 24 بين القنوات الوافدة الاخرى
  10. تاريخ الاعلام الدولي الموجه للعالم العربي
  11. لماذا يتوجه الإعلام الدّولي للعالم العربي.؟
  12. القنوات الاجنبية لاعب اساس في الساحة العربية
  13. الخلاصة

  • المقدمة

تشهد الساحة الإعلامية العربية تطورات لافتة للانتباه، من حيث تدفق الاعلام الوافد للمنطقة العربية، وذلك لقوة وسلطة هذه الماكنة بالتأثير على المجتمعات بكل طوائفها واعراقها وثقافاتها، ويلاحظ المتابع لهذه المحطات ارتفاع تنافسها عقب أحداث 11 سبتمبر واستهداف مركز التجارة العالمي في نيويورك، بالتالي فان جذب انتباه اكثر من 300 مليون مشاهد في العالم العربي، وسط تطورات الاحداث السياسية والاجتماعية المتسارعة والشائكة، لاشك يعد استثمارا مهما في جميع المجالات للدول التي تعد اقطاب وقوى مهمة في العالم، قناة فرانس 24 الفرنسية احدى اهم المحطات الاعلامية الوافدة للمواطن العربي، والتي استطاعت ان تتقدم على منافساتها بعد اعوام قليلة من انطلاقها، في هذا البحث نحاول تسليط الضوء على عمل هذه القناة، توجهاتها والغرض من اطلاقها مع نسبة مشاهداتها في العالم العربي مقارنة بالمحطات العربية، اضافة الى وجهة نظرنا الشخصية بادائها.

  • تاريخ انطلاق فرانس 24

فرانس 24 التي انطلقت ببثها من باريس في العام 2010، بلغات متعددة ومنها العربية التي هي موضوع بحثنا، ومما لاشك فيه ان سعي اعلام اجنبي البث بالمنطقة العربية يعني متابعة الاخبار والاحداث المتعلقة بهذه الساحة المليئة بالاحداث  , وقد يخفي بين طياته هدف وسعي ومصلحة الدولة التي تعمل بها هذه القناة  بان تدخل لهذه المجتمعات ثقافيا وقتصاديا، لتحاكي عقول تلك الدول وتستميلها الى ثقافتها، كذلك لغرس ذراعها اقتصاديا لها للدخول الى هذه الدول من بوابة الاعلام ، وبحسب تقارير ان هذه القناة هي من اكثر الترددات على قمر النايل سات التي يتم البحث عنها من قبل سكان الوطن العربي وشمال أفريقيا، لمتابعة برامجها المتنوعة ما بين السياسة والرياضة، ونقل البطولات العالمية لكرة القدم والرياضات الاخرى مع البرامج التحليلية واللقاءات المتنوعة بشتى المجالات.(1)

  • من هي فرانس 24 .؟

هي قناة فرنسية تأسست في 2 أبريل/نيسان 2007 وكانت تعمل 4 ساعات في اليوم، ثم انتقلت للبث 24 ساعة في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2010، لدى فرانس 24 أربع قنوات إخبارية بلغات متعددة (العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية)، تبث برامجها من باريس من منظور فرنسي للأحداث العالمية، معتمدة على 160 مكتبا مراسلا تتعامل مع الأحداث في معظم أنحاء العالم. (1)

  • هل هي قناة رسمية. ؟

ترفض الشبكة الإخبارية الفرنسية أن تعتبر نفسها قناة رسمية تنطق باسم الدولة الفرنسية. لكنها بالمقابل، تركز على كونها تقدم للمشاهد، «وجهة نظر» فرنسية أي تعكس «الفهم» الفرنسي لأحداث العالم، ويرى دو بوزياك أن «صناع الرأي» في العالم «بحاجة» الى «وجهات نظر» تختلف عما تقدمه القنوات الإخبارية الأميركية والبريطانية المهيمنة. (1)

ويرى رئيس الشبكة أن إطلاق القناة العربية «يعكس اهتمام وقرب فرنسا من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» ورغبتها بالاهتمام بالمشاهد الذي لا يجيد الإنجليزية أو الفرنسية. وتعتمد القناة العربية التي تديرها الصحافية أنياس لوفالوا، على 22 صحافيا يتقنون لغتين على الأقل ومن 8 جنسيات. ولا تنوي القناة إيجاد مكاتب إعلامية إقليمية في العالم العربي إنما تفضل الاعتماد على مراسليها المنتشرين في العواصم العربية. (1)

  • اهم برامج فرانس 24

اهم البرامج التي تقدمها قناة فرانس 24 العربية، برنامج الدوريات والذي يطلعكم على كل ما هو جديد في عالم كرة القدم، وفي الدوريات الخمس الكبرى (الدوري الإسباني والدوري الإنجليزي والدوري الإيطالي والدوري الألماني والدوري الفرنسي) وأهم الإحصائيات فيهم وترتيب الفرق ونتائج المباريات، كما يشهر البرنامج الآراء المختلفة للصحفيين الرياضيين من جميع دول العالم، لذا.. فهو وجبة دسمة لكل عشاق الساحرة المستديرة من جميع أنحاء الوطن العربي وشمال أفريقيا. برنامج تكنو والذي يعد نافذة يطل منها متابعي القناة على عالم التكنولوجيا ومعرفة كافة الأخبار الجديدة والهامة لعشاق التكنولوجيا في جميع أنحاء الوطن العربي وشمال أفريقيا، كما يضع البرنامج عينًا ثاقبة على جميع الابتكارات العلمية الحديثة عالميًا. برنامج حدث اليوم والذي يعد أحد أقوى البرامج المقدمة على القناة، نظرًا لتناوله لأهم الأحداث السياسية الواقعة لكل يوم، والتي كان لها أثرًا كبيرًا في الحياة السياسية لدولة واحدة أو لبعض الدول، كما يعمل على تقديم صورة كاملة لكل حدث منهم عن طريق استعراض كافة النقاط التي تحوم حول الحدث، لذا.. هو يعد الوسيلة الأفضل للتعرف على أهم وأكبر الأحداث العالمية لدول العالم المختلفة.(2)

  • ايدولوجية القناة

تقول ماري كريستين ساراغوس الرئيسة والمديرة العامة لفرانس ميديا موند (إر إف إي، فرانس 24، وإذاعة مونت كارلو الدولية). ان قناة فرانس 24 لا تحمل توجها دينيا أو أيديولوجيا أو قوميا في رؤيتها للعالم، انها قناة تتبنى الحرية والمساواة، وأيضا العلمانية وتعدد وجهات النظر، والعالمية والتشاركية، من أجل متابعة الأحداث، مستدركة، يتتبع فريقنا هذه الأحداث في أنحاء العالم، غالبا في مناطق خطيرة، ليس بروح المغامرة والرعونة، بل لأن صحافيينا يعلمون أن الصمت خطيئة، وهو حليف الديكتاتورية والمجازر، إنه تصرف أخوي حيال أولئك الذين لا صوت لهم، لأننا نهتم بأبناء جنسنا من البشر، و نحن نحب العالم ونضعه في قلبنا، وهذا ربما هو سر هذا الصعود المذهل لفرانس24.(3) المصدر:

  • لماذا توجه فرانس 24 بثها للعرب.؟


وتقول ناهدة نكد رئيسة القسم العربي في قناة فرانس 24 أن “القناة تعاطت مع مهمتها بشكل جدي ومنذ البداية، كونها قناة حرة مستقلة مقتنعة بدور فرنسا التاريخي في العالم العربي”، مضيفة أنها “حرصت على تقديم برامج تنقل حقائق المجتمعات العربية من دون أي تشويه وعملت على معالجة الأحداث بموضوعية خالية من كل نية للتأثير على المشاهد”، مضيفة: “كان هدفنا أن يكون للمشاهد رأيه في كل ما يحدث حوله”، معترفة بأن “الثورات العربية ساعدت القناة على انتزاع مكانة مميزة بين القنوات العربية الأخرى”. وذكرت ناهدة نكد بأن فرانس 24 “أول قناة تعاطت مع خبر التونسي محمد البوعزيزي عندما أحرق نفسه وأول من أولت اهتماما خاصا بأحداث تونس” التي أدت إلى سقوط نظام الرئيس زين العابدين بن علي. (4)

بصورة عامة، أشادت نكد بدور القناة في الدفاع عن حق المواطن العربي بالتمتع والتنعم بالقيم العالمية والإنسانية، مثل الحرية وحقوق الإنسان، مؤكدة حرصها الشديد على المثابرة من أجل أن تبقى فرانس 24 “قناة حديثة تواكب الأحداث العالمية والتطورات التكنولوجية التي أصبحت جزءا لا يتجزأ من العملية الإعلامية. (4)

https://webdoc.france24.com   مصدر :

  • نسبة مشاهدة القناة منذ انطلاقها حتى الان

وحققت قناة «فرانس 24» اختراقاً في دول المغرب العربي، لكن «الاختراق» الأكبر يبدو في لبنان… الفرانكوفوني. وذلك بحسب دراسة أجراها مركز «تي ان اس سوفريس» الفرنسي لاستطلاعات الرأي.
وتبيّن من الاستطلاع الذي شمل ألفا و17 شخصاً، أن نسبة المشاهدين «اليومية» للقناة في تونس قفزت من 1 في المئة في 2010 إلى 29 في المئة في 2011، متفوقة بأشواط على نسبة المشاهدة التي حققتها قناة «العربية» السعودية (16 في المئة). ولكنها تأتي بعد النسبة التي حققتها قناة «الجزيرة» القطرية (38 في المئة).(5)  

  • مكانة فرانس 24 بين القنوات الوافدة الاخرى

وفق اخر احصائية فقد حافظت فرانس 24 على مركز الصدارة بين قنوات الأخبار الدولية التي تحظى بأعلى نسبة مشاهدة يومية وأيضا، أسبوعية، بحسب نتائج دراسة أجرتها “كانتار- تي إن إس / مغربوسكوب” لعام 2017*. تقدمت فرانس 24 على منافساتها من قنوات الأخبار الدولية ومنها الفضائيات العربية وفق كل المؤشرات مع نسبة مشاهدة يوميّة تصل إلى 8% (بزيادة 1,5% مقارنة بعام 2016) ونسبة مشاهدة أسبوعية تساوي 25% ( بزيادة 4,1% مقارنة بعام 2016).(6) المصدر:

  • تاريخ الاعلام الدولي الموجه للعالم العربي

واقع الإعلام الأجنبي الدولي الموجه للعالم العربي، ونعود عبر التاريخ لندرس الإذاعات الدولية الموجهة عبر الموجات القصيرة ودورها في إدارة النزاع المسلح بين الأقطاب المتحاربة أثناء الحرب العالمية الثانية كما نستعرض طبيعة الإذاعات الدولية المستخدمة من قبل القطبين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأمريكية أثناء الحرب الباردة. (7)

  • لماذا يتوجه الإعلام الدّولي للعالم العربي.؟

لقد اصبحت سلطة الاعلام وقدرته على الاقناع والتأثير من اهم عوامل القوة في عالم اليوم على غرار حقب زمنية مضت شكل فيها السلاح اهم عوامل القوة فنحن في وقت اضحى فيه المتفوقون اعلاميا هم المتفوقون اقتصاديا وسياسيا، حيث مكن التطور التكنلوجي الذي رافق اطلاق الاقمار الصناعية من تكريس عصر السماوات المفتوحة الذي جعل من البث التلفزيوني المباشر حقيقة ممكنة. (8)

  • القنوات الاجنبية لاعب اساس في الساحة العربية

المشكلة ان القنوات الاجنبية الموجهة بالعربية، وجدت نفسها في مواجهة اعلام عربي رسمي غير قادر على الاقناع وعلى التطور وعلى ايجاد المضامين الملائمة لدرجة تطور وعي المواطن العربي من حيث الامكانيات التكنلوجية ومن حيث المضامين المعروضة على الجمهور، فلا ينبغي ان ننكر بان ثمة فجوة عميقة بين مستوى اداء الفضائيات الاجنبية والفضائيات العربية الرسمية. (9)

  • الخلاصة

لاشك ان المتابع للساحة الاعلامية العربية خاصة فيما يتعلق بالقنوات الفضائية يرى تنوع وسائل الاعلام الوافدة باختلاف انواعها واختلاف الجهات التابعة لها، وهي بالتاكيد حالة صحية حتى لو واجهت اعتراضات وانتقادات من البعض، كما انه وفق المعطيات  التي اشرنا لها في بحثنا، فان الاعلام الاجنبي الموجه الى العالم العربي، مثل قناة آر تي الروسية ، القناة الصينية سي جي ان، بي بي سي البريطانية ، الحرة الامريكية، الدي دبليو الالمانية، وقناة العالم الايرانية، قناة فرانس 24 ، وقنوات اخرى والتي وكما يبدو انها تتمتع بنسبة مشاهدة عالية في العالم العربي، حيث تشير النتائج التاريخية لعمل هذه المحطات والاذاعات الاعلامية الى دورها الكبير في متابعة الصراعات المسلحة والتغيرات الحاصلة في المشهد السياسي والاقتصادي العربي، بما فيها احداث الربيع العربي الاخيرة، وقد يقول البعض ان لقناة فرانس 24، اجندة واضحة لتمرير ثقافة وتقاليد وسياسة الجمهورية  الفرنسية، وان كل مايقدم من برامج ومتابعات اخبارية يعد غريبا على المجتمعات العربية، مع انها تؤكد مرارا وعلى لسان مؤسسيها انها قناة ليس لديها تحيّز أو أجندة تهدف إلى الإضرار بأي طرف، وقد نتفق مع هذا الطرح نظرا لاننا في زمن الاعلام الرقمي الذي يمكنه الوصول الى كل مكان وكل بيت، بالتالي لابد لقناة بحجم ومهنية فرانس 24 والتي استطاعت ان تسلط الضوء على العديد من القضايا الحساسة التي تهم المواطن العربي، كحقه بالتمتع بالقيم العالمية للإنسانية والحرية والمساواة وحقوق الانسان، ان يكون لها هذا الكم من المتابعات، وهذا بالتاكيد لا يتوافق مع اهواء وتوجهات العديد من الانظمة العربية التي تعتمد سياسة المركزية بكل شيء، وتقييد الحريات وتكميم الافواه، حتى لو وصل الامر الى حد العنف والقتل، بالتالي فان تتعرض فرانس 24 بين الحين والاخر الى انتقادات واعتراضات سواء على نهجها، او على محتواها المهني بنقل الواقع العربي من كل جوانبه، يعد امرا طبيعيا في ساحة اجتماعية طالما عاشت بين مطرقة الحكام وسندان الاعراف القبلية والاجتماعية المتعددة.

********

  • الهوامش  

المصدر: https://www.asjp.cerist.dz/1-

https://raqebpress.com/direct-news-channel2-0

https://webdoc.france4.com3-

https://www.france24.com/4-

https://scm.bz/arab_world5-

https://www.ammonnews.ne6-

https://www.asjp.cerist.dz 7-8-9- من كتاب فتيحة لمام

chrome-extension

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى